عمار النعيمي يفتتح فعاليات "مختبر صناع القرار .. استشراف مستقبل عجمان".

​​​

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان أن استشراف المستقبل أصبح الشغل الشاغل للحكومات والمؤسسات والهيئات لتطوير استراتيجياتها في كافة الميادين المالية والاقتصادية والتخطيطية والصناعية والخدماتية وغيرها حتى تكون سباقة في انجاز وتحديث أنظمتها ونهجها وبرامجها لخدمة الانسان واسعاده.

ودعا الى ضرورة المشاركة الإيجابية لكل أفراد المجتمع من مسؤولين وموظفين في طرح واقتراح أفكار وابتكارات جديدة تتماشى مع الطفرة الكبيرة للتطور في المجال الالكتروني والتكنولوجي والتقني حتى نكون قادرين على تنفيذها في عالم يواجه الكثير من التحديات في المستقبل.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه جلسات "مختبر صناع القرار .. استشراف مستقبل عجمان" الذي نظمته الأمانة العامة للمجلس التنفيذي في عجمان بفندق فيرمونت عجمان والتي قسمت الى ثلاث مجموعات ترأسها الشيخ احمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط وحضرها رؤساء ومدراء الدوائر الحكومية.

وقال سموه ان حكومة عجمان تسعى جاهدة لوضع ضوابط وبرامج لاستشراف المستقبل والعمل على الاستفادة من الاستراتيجيات الإقليمية والعالمية للوصول الى أفضل الحلول لتطوير مستقبل شامل لنظام إدارة جماعي في القطاعات كافة يقوم على سياسات الانفتاح والاستفادة من التقنية الحديثة لنشكل مراكز للابتكار تحتضن التكنولوجيا الجديدة التي تتيح الارتقاء في هذا المجال من خلال تدريب وصقل وتأهيل قدرات كوادرنا البشرية على جميع المستويات والاستفادة من الورش والدورات التي تنظمها الحكومة في هذا المجال.

وأشار ولي عهد عجمان الى ضرورة العمل والتعاون مع الجهات ذات الاختصاص من أجل وضع خطط تطويرية لاستخدام التكنولوجيا والتقنيات الحديثة والاستفادة من التقدم الهائل لتلك التقنية وادخالها في اعمالنا وبرامجنا وخطط حكومة عجمان المستقبلية للارتقاء بعمل كافة الدوائر والمؤسسات والجهات الحكومية.

ووجه سموه بالتفكير ودراسة تعهيد وخصخصة العديد من الخدمات في الدوائر واسنادها لشركات ومؤسسات متخصصة والاستفادة من الاقتراحات والأفكار التي يتم التوصل اليها من قبل المشاركين في مختبر صناع القرار.

وكانت فعاليات مختبر صناع القرار قد بدأت بكلمة لمريم المعمري مدير إدارة الجلسات واللجان في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي ومدير مشروع "مختبر صناع القرار" ..أوضحت فيها أن المختبر يعد الأول من نوعه في الإمارة وهو بمثابة ورشة تفاعلية تهدف إلى ترسيخ ثقافة المستقبل كتوجه حكومي ونشر الوعي بأهميتها بين مختلف المؤسسات والدوائر الحكومية والعاملين فيها تحت عنوان استشراف مستقبل عجمان 2021.

وأضافت أن المختبر قام من خلال محاوره الأساسية باستعراض ملامح أجندة مستقبلية واضحة للعديد من التحديات التي يشهدها العمل الحكومي ومحاولة توقع المسار المستقبلي للتغيرات التكنولوجية والتقنية والاستفادة منها بالشراكة مع القطاع الخاص.

وقدم الدكتور يسار جرار مدير شركة "تقارب للاستشارات " عرضا شاملا تناول فيه استشراف المستقبل والسيناريوهات والاتجاهات السائدة للتغيرات الرقمية والتقنية التي اصبحت تشكل تحدي حقيقي لعمل الحكومات خاصة في قطاعات مهمة كالتعليم والصحة والاقتصاد والاستدامة وغيرها من الميادين.

ودعا الى ضرورة تمكين المسؤولين الحكوميين من اختبار التقنيات الحديثة التي تساعدهم على قيادة تغيير سريع في حكوماتهم استعدادا للمستقبل وتعزيز جاهزية موظفيهم واليات عملهم لتحديات المستقبل القريب والمتوسط والبعيد.. وتناول عدد من المحاور أيضا من بينها السيناريوهات المستقبلية والمبادرات الحالية لرفع الجاهزية لدى المؤسسات والدوائر الحكومية كما سلط الضوء على القدرات المطلوب بناؤها في حكومة عجمان لتحقيق رؤية 2021 وهيكل وآليات الإدارة الحالية ومدى وملاءمتها مع أهداف واستراتيجية الإمارة.

وفي نهاية فعاليات "مختبر صناع القرار .. استشراف مستقبل عجمان" شارك سمو ولي عهد عجمان في جلسات العصف الذهني للمجموعات الثلاثة للمختبر واستمع الى ما تمخض من أفكار واقتراحات من المشاركين في المختبر حول السيناريوهات المستقبلية والمبادرات الحالية لرفع الجاهزية لدى المؤسسات والدوائر الحكومية وبناء نماذج مستقبلية للقطاعات الصحية والتعليمية والاجتماعية والتنمية البيئية وضرورة اشراك القطاع الخاص في تقديم الخدمات الحكومية.

وصرح سعادة سعيد سيف المطروشي أمين عام المجلس التنفيذي عقب انتهاء فعاليات "مختبر صناع القرار.. استشراف مستقبل عجمان" أن المجلس يعمل ويسعى إلى وضع تصورات منهجية وبرامج تطويرية تستهدف قدرات التخطيط المستقبلي بعيد المدى وذلك من خلال عقد ورشات وتنظيم مختبرات عمل في مجال "استشراف المستقبل" الهادفة إلى رفد جهود الحكومة لتطوير نماذج مبتكرة للخدمات المستقبلية وتطوير الخطط الاستراتيجية والتعامل مع مختلف التوجهات المستقبلية والتحديات وتعزيز القدرات التنافسية بين المؤسسات الحكومية والارتقاء بنتائجها المتعلقة بالإبداع واستباق التحديات.

وأضاف أن مختبر "عجمان لصناع القرار " الذي عقد برعاية وحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان يهدف للاستشراف المبكر للفرص والتحديات في كافة القطاعات الحيوية في الإمارة وتحليلها ووضع الخطط الاستباقية لها على كافة المستويات لتحقيق رؤية عجمان 2021 .

وأشار إلى أنه تم خلال المختبر استعراض العديد من القضايا والسيناريوهات المستقبلية للعمل الحكومي لبناء نماذج مستقبلية للقطاعات الصحية والتعليمية والاجتماعية والتنموية ومواءمة السياسات والتشريعات الحكومية مع هذه التوجهات وابتكار حلول ناجحة ذات أثر عالمي للتحديات المتوقعة بالإضافة لبناء قدرات وطنية في مجال استشراف المستقبل.

وأوضح أنه سيتم طرح مخرجات ونتائج "مختبر صناع القرار " خلال اجتماعات المجلس القادمة لدراستها واستعراض المشروعات ذات الطابع المستقبلي.​